كتاب اردني - مصري حول التنظيمات الجهادية يحظى باهتمام اعلامي لافت - للدكتور ذيب القرالة، والباحث المصري الدكتور كامل فتحي لعبة الوهم .. كتاب جديد للزميل الدكتور ذيب القرالة والدكتور كامل فتحي مستقبل داعش في الشرق الأوسط استراتيجية إيرانية جديدة للرد على التصعيد الأمريكي العراق ما بعد داعش العالم بأخطر لحظاته خلال ثلاثة عقود تفكيك مفهوم القوة- إعادة فتح الملف الإيراني" الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وسيناريوهات المسارات السياسية البديلة أزمة قطع العلاقات مع قطر … إلى أين؟ عسكرة المياه كنمط للصراع في الشرق الأوسط هل عاد نصف مليون لاجئ إلى سوريا حقاً؟؟ نظرة وراء الأرقام وقف إطلاق النار والمصالح الأمريكية على الحدود الأردنية السورية مستقبل العلاقات الطائفية في الشرق الأوسط عرض كتاب ( المرأة في العالم العربي و تحديات الإسلام السياسي) من يصنع السياسة الخارجية في إدارة ترامب؟

القسم : دراسات وابحاث
نشر بتاريخ : Tue, 05 Dec 2017 01:43:07 GMT
كتاب اردني - مصري حول التنظيمات الجهادية يحظى باهتمام اعلامي لافت - للدكتور ذيب القرالة، والباحث المصري الدكتور كامل فتحي

مركز المحترفون الدولي للدراسات والابحاث


                                 

 

 

 

كتاب اردني - مصري  حول التنظيمات الجهادية يحظى باهتمام اعلامي لافت

    

 حظي كتاب " لعبة الوهم ... الاسلام بين الغرب والارهاب " الذي صدر في القاهرة مؤخرا، للدكتور ذيب القرالة، والباحث المصري الدكتور كامل فتحي، باهتمام اعلامي لافت على الساحتين الاردنية والمصرية.

وخلال الايام الماضية ، نشرت اخبار بشأن الكتاب ، في صحف الاهرام والاخبار والجمهورية واليوم السابع، ومواقع صدى البلد وانفراد والجورنال وصوت الوطن، وبثت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية – الرسمية – خبرا عنه باللغتين العربية والانجليزية.

وفي الاردن نشرت مواقع عمون وخبرني وجفرا نيوز والساعة،وزاد الاردن، والسوسنة ، وصحف الرأي والدستور والغد، ,والجوردان تايمز , ووكالة الانباء الاردنية ، وصحافة نت، والقلعة نيوز  ،اخبارا بشأن صدوره،، فيما نشرت حوله اخبار في مواقع اخبارية عربية مثل عالمنا ، وشفقنا العراق، وجلف ميديا، ورؤية نيوز .

وشهدت المدونات ومواقع التواصل الاجتماعي ، جدلا وتعليقات ناقدة حينا،ومؤيدة احيانا لمضامين الكتاب الذي اكد ان معظم قادة التنظيمات الجهادية لم يدرسوا العلوم الشرعية ، مما يؤكد ويُفسر ان الجهل في الدين هو اقصر طريق الى التطرف والارهاب.

وكشف الكتاب بناء على دراسة احصائية اجراها الباحثان ، ان 16% فقط من قادة التنظيمات الارهابية في مراحلها الاربع ( القاعدة ، الزرقاوي ، داعش ’ فتح الشام – النصرة ) هم ممن درسوا العلوم الشرعية بشكل عام ، منهم 7% درسوا العلوم الشرعية في مراحل اولية ولم يحصلوا على شهادة جامعية فيها ، بينما نسبة  الـ 9 % المتبقية نالت شهادات عليا في هذه العلوم.

وبناء على هذه النتائج ، يتضح ان غالبية قادة التنظيمات التي تطلق على نفسها وصف الجهادية، هم بعيدون عن التأهيل الشرعي ، وهو امر يُفسر ويؤكد ان الجهل في الدين هو السبب الرئيسي في الجنوح نحو التطرف والارهاب.

ويعتبر الكتاب – الذي جاء في 316 صفحة - احدث اصدارات المكتبة العربية في مجال واقع ومستقبل التنظيمات الارهابية، وسينافس خلال الفترة القادمة على جائزة اهم كتاب ابداعي عربي ،التي تنظمها مؤسسة الفكر العربي ،وسيصدر قريبا باللغة الانجليزية.

ويشتمل الكتاب على عشرة فصول ، تناولت حقيقة الاسلام ، وجذور الاصولية واشكالية التطرف ،ونشأة التنظيمات الجهادية في افغانستان ، وولادة تنظيم الدولة -  داعش في العراق ، وموقف السلفية الجهادية من المسلمين ومن الآخر ، ودور العامل الخارجي في ظهور وتطور التنظيمات الارهابية، وتحليل السمات الشخصية لقادة هذه التنظيمات، ومستقبل التنظيمات الجهادية ،والسيناريوهات المتوقعة لها ،في ضوء المتغيرات والاصطفافات التي تشهدها البيئة الاقليمية والدولية. 

وقد صدر للباحث الدكتور ذيب القرالة من قبل كتاب بعنوان " التدخل الخارجي في لبنان" وهناك كتاب آخر قيد الطبع حول " محددات العلاقة العربية – الروسية ".. كما نشر العديد من الابحاث في المجلات المحكمة المشهورة .

وتزامن اصدار الكتاب مع اسوأ حادث ارهابي تشهده مصر ، اذ طرح الكتاب في الاسواق قبل ايام فقط من قيام الجماعات الارهابية ، بمهاجمة مسجد الروضة في منطقة سيناء ، مما ادى الى قتل اكثر من 300 شخص من المصلين فيه الذين تواجدوا لاداء صلاة الجمعة.



مناقشة المادة المنشورة :: التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز ، ولكنها تعبر عن اراء اصحابها