كتاب اردني - مصري حول التنظيمات الجهادية يحظى باهتمام اعلامي لافت - للدكتور ذيب القرالة، والباحث المصري الدكتور كامل فتحي لعبة الوهم .. كتاب جديد للزميل الدكتور ذيب القرالة والدكتور كامل فتحي مستقبل داعش في الشرق الأوسط استراتيجية إيرانية جديدة للرد على التصعيد الأمريكي العراق ما بعد داعش العالم بأخطر لحظاته خلال ثلاثة عقود تفكيك مفهوم القوة- إعادة فتح الملف الإيراني" الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وسيناريوهات المسارات السياسية البديلة أزمة قطع العلاقات مع قطر … إلى أين؟ عسكرة المياه كنمط للصراع في الشرق الأوسط هل عاد نصف مليون لاجئ إلى سوريا حقاً؟؟ نظرة وراء الأرقام وقف إطلاق النار والمصالح الأمريكية على الحدود الأردنية السورية مستقبل العلاقات الطائفية في الشرق الأوسط عرض كتاب ( المرأة في العالم العربي و تحديات الإسلام السياسي) من يصنع السياسة الخارجية في إدارة ترامب؟

القسم : دراسات وابحاث
نشر بتاريخ : Wed, 31 May 2017 16:59:58 GMT
مستقبل العلاقات الطائفية في الشرق الأوسط

مركز المحترفون الدولي للدراسات والابحاث
مصدر المادة الأصليمؤسسة راند

RAND corporation

   2026 يقدم هذا المنظور أربعة سيناريوهات محتملة للعلاقات الطائفية في الشرق الأوسط حتى عام .

هذا العمل الذي يعدّ موجزًا وأوليًّا، يهدف إلى إفادة دارسي التوجه أو الميل في الشرق الأوسط، أو أولئك المهتمين بموضوع الطائفية تحديدًا.

إن صناع القرار في الولايات المتحدة، وجماعات الاستخبارات الأميركية هم جمهور محتمل لهذا التحليل.

نود _نحن المؤلفين_ شكر قيادة مركز السياسة الاستخباراتية الذي مكَّن إجراء هذا البحث. ونقدر الوقت والأفكار المشتركة، لمجموعة الخبراء المهتمين بالموضوع الذين قدموا مساهمات لا تُقدر بثمن لافتراضاتنا، ودوافعنا، وسيناريوهاتنا.

ونود شكرَ زملائنا، شيلي كلبرتسون، وباربرا سود، اللتين راجعتا هذه الدراسة، وقدمتا توصيات مفيدة تتعلق ببنيتها ومضمونها.

لقد أُجري هذا البحث في مركز السياسة الاستخباراتية، لمعهد بحوث الدفاع الوطني راند، وهو بحث ممول اتحاديًا، وموضع تنمية أو ترقية برعاية مكتب وزير الدفاع، والموظفين المشتركين، وقيادات الوحدات المقاتلة، والبحرية، والغواصات، ووكالات الدفاع، ومجمع الاستخبارات الدفاعية.

مؤسسة راند هي منظمة بحثية تعمل على ترقية الحلول التي تواجه السياسات العامة للمساعدة في جعل المجتمعات أكثر أمنًا وسلامًا، وأكثر صحة وازدهارًا في أنحاء العالم جميعها. راند مؤسسة غير ربحية، وغير حزبية، وملتزمة بالمصلحة العامة.

مقدمة

تُؤسس الطائفية للتغيرات الإقليمية -وخصوصًا الاختلاف السني الشيعي- وهي سمةٌ بارزة في المشهد شرق الأوسطي. منذ اشتعال الحروب الأهلية في العراق، وسورية، واليمن، مرورًا بالتنافس الإقليمي بين إيران والمملكة العربية السعودية، ووصولًا إلى استراتيجيات الحكم في الدول المختلطة دينيًا.

الطائفية التي يصعب قياسها أو مقارنتها، أو فصلها عن العوامل الأخرى التي قد تكون متفاعلةً معها، هي أيضًا مجال الاهتمام لمجمّع الاستخبارات الأميركية، وهو مكلفٌ بإعطاء الحكم، أو الرأي بظهورها، وأهميتها، والتنبؤ بتطورها الزمني.

صُمِّم هذا المنظور أو الرؤيا لمساعدة مجمّع الاستخبارات، من خلال تقديم سيناريوهاتٍ لتطور الطائفية في الشرق الأوسط خلال العقد المقبل.

لقد توصلنا إلى سيناريوهات من خلال تحليلٍ منظم _بما في ذلك مناقشة ميّسرة مع خبراء مهتمين بالموضوع_ مبنيّ على الافتراضات و(الدوافع / المحفزات)، التي نعدّها مهمةً لكيفية تطور الطائفية. هذه الافتراضات، والمحفزات، هي التي أدت إلى توليد السيناريو الذي توصلنا إليه الذي يقوم على أساس المعايير، بحيث يكون كل سيناريو معقولًا، ومتميزًا من الناحية التحليلية، ويمكن أن يكون متباينًا عن السيناريوهات البديلة. ولسهولة الاستخدام، و”إظهار عملنا”، فإنَّ مخطط هذه الدراسة يتبع خطوات في منهجنا، بدءًا من مراجعة الافتراضات الداعمة لدراستنا، مرورًا بـ(الدوافع/ المحفزات)، والانتقال إلى توليد السيناريوهات. وصولًا إلى تحديد الموضوعات ذات الصلة المفيدة للبحوث المستقبلية أو تعريفها.

رابط المادةhttps://www.rand.org/pubs/perspectives/PE242.html

 

مناقشة المادة المنشورة :: التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز ، ولكنها تعبر عن اراء اصحابها