فجوة التكلفة: لماذا تصاعدت موجات إفلاس مزودي الكهرباء في أوروبا؟ التنمية في قطر: رهان التحول من المحروقات إلى الطاقة النظيفة أسوأ الاختراقات الرقمية في عام 2021 فجوة التضامن: دروس إدارة المساعدات الإنسانية الدولية في ظل كورونا بدائل التخفيف: توقعات أزمة الديون في الاقتصادات النامية والناشئة عام 2022 دورالأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب 2001 ـ2020 السياسة المائية التركية تجاه العراق للفترة من (2000-2020) الشباب: البناء الذاتي وتحمّل المسؤولية "التنافس التعاوني".. السيناريو الأرجح لعلاقة واشنطن وبكين 2022 الأزمة الانتخابية الليبية بين القانون والواقعية أزمة الليرة التركية: نحو انهيار اقتصادي أو نموذج تنموي جديد الأزمة الأوكرانية: احتمالات المواجهة والحل الانتخابات المحلية الجزائرية: قراءة متقاطعة في النتائج والسلوك الانتخابي دول بلا سيادة: ماذا لو انتشرت شبكة "إنترنت الفضاء" في عام 2022؟ تكلفة ممتدة: كيف تؤثر حرب تيجراي على الاقتصاد الإثيوبي؟

القسم : ثقافة سياسية
نشر بتاريخ : Tue, 07 Sep 2021 14:55:09 GMT
سيطرة طالبان.. نعمة أم نقمة لمحيط أفغانستان الإقليمي؟


لدى الصين والهند وإيران وباكستان مصالح مشتركة مع أفغانستان. وعقب تولي طالبان الحكم في كابول، تسعى الدول الأربعة إلى تدشين علاقات جيدة مع حكام أفغانستان الجدد. فمن الرابح والخاسر بين هذه الدول الأربعة؟

يبدو أن الحكومة الصينية تشعر حتى الآن بارتياح ضمني من سقوط الحكومة الأفغانية وسيطرة حركة طالبان على أفغانستان. إشارات عديدة صدرت من بيكين دالة على ارتياح صيني مشوب بالحذر.

وفي هذا الصدد قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشونينغ "تواصل السفارة الصينية في أفغانستان العمل كالمعتاد وسيظل السفير وجميع العاملين والموظفين مستمرون في عملهم وفي مناصبهم".

وذكرت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" أن معظم الرعايا الصينيين غادروا أفغانستان في وقت سابق وعادوا إلى الصين، لكن من بقى فقط هم الأفراد الذين لديهم اتصال وثيق مع السفارة.

وأكدت الناطقة باسم الخارجية الصينية على أن بكين لديها اتصالات قوية وراسخة مع طالبان إذ أكد قادتها على رغبتهم في بناء علاقات جيدة مع الصين

وأضافت الناطقة أن حركة طالبان الأفغانية "أعربت عدة مرات عن رغبتها في إقامة علاقات جيدة مع الصين. وفي ضوء التوقعات بمشاركة الصين في عملية إعادة بناء أفغانستان وتنميتها...لن تسمح الصين لأية قوة باستخدام الأراضي الأفغانية لإلحاق الضرر بالصين".

هل ستدعم طالبان الإيغور؟

ورغم ذلك، يساور القيادة الصينية الكثير من القلق إزاء إمكانية أن تصبح أفغانستان ملاذاً آمناً مجدداً للعناصر التي تصفها بكين بالمتشددة والانفصالية من أقلية الإيغور المسلمة.

وفقاً للخبراء، استضافت أفغانستان في الماضي "مجموعات إيغورية انفصالية" تابعة لما يعرف بــ "حركة تركستان الشرقية الإسلامية" التي كانت ترمي إلى إنشاء دولة مستقلة تسمى بـ "تركستان الشرقية" في مقاطعة شينجيانغ بغرب الصين.

وفي مقابلة مع DW، قال آندرو سمول - الخبير في السياسة الخارجية الصينية بصندوق مارشال الألماني بالولايات المتحدة - إنه من الواضح "أن هناك مسلحين من الحزب الإسلامي التركستاني في أفغانستان".

وأضاف "لدى الصين مخاوف حقيقية تتعلق بمكافحة الإرهاب في أفغانستان".

ويعتقد سمول أن موقف حركة طالبان الغامض حيال المتطرفين الإيغور من شينجيانغ الذين تتهمهم الصين بالوقوف وراء هجمات كبيرة، من المرحج أن يثير توترات بين بكين والحكومة الأفغانية المقبلة.

وقال "السؤال الهام حالياً هل طالبان في الوقت الراهن هي نفسها الحركة التي كانت في الحكم قبل عشرين عاماً؟".

وأشار الباحث إلى أن حركة طالبان لديها "علاقات قوية ومعقدة مع الجماعات المتطرفة والإرهابية لدرجة أنه من السابق لأوانه معرفة مدى قلق الصين حيال مصير أفغانستان في ظل حكم طالبان".

ورغم أن طالبان تحدثت عن رغبتها في بناء علاقات قوية مع الصين خلال اللقاءات الأخيرة بين قادة الحركة والمسؤولين الصينيين، إلا أن سمول حذر من أن "مواقف طالبان وتعهداتها قد تتغير".

الهند في موقف صعب

من جهتها قامت الهند بإجلاء طاقمها الدبلوماسي بأسره الذي يضم أكثر من 190 موظفاً من العاصمة الأفغانية كابول الثلاثاء الماضي.

وعلى وقع التطورات الأخيرة في أفغانستان خلال الأيام القليلة الماضية وسيطرة طالبان على زمام الأمور في افغانستان، باتت الحكومة الهندية برئاسة رئيس الوزراء ناريندرا مودي في مأزق، إذ كانت سياسة نيودلهي تجاه طالبان مناهضة لها لعقود.

وترأس مودي اجتماعاً للجنة الوزارية المسؤولة عن الأمن للمناقشة مصير العلاقات مع أفغانستان بعد سيطرة طالبان.

وفي مقابلة مع DW، قال مسؤول بارز في الحكومة الهندية "سنبقى منفتحين ونتنظر ونراقب خطوات طالبان خلال المرحلة الانتقالية وبعدها. وسنعمل أيضاً على تقييم مدى شمول الحركة في استيعاب المكاسب التي تحققت خلال العشرين عاما الماضية".

بيد أن بعض المراقبين حذروا من أن الاستثمارات الهندية في أفغانستان باتت في خطر عقب استيلاء طالبان على السلطة.

الجدير بالذكر أنه خلال العقدين الماضيين، بلغت الاستثمارات الهندية في أفغانستان أكثر من 3 مليار دولار أي ما يعادل 2.6 مليار يورو في قطاعات البنى التحتية بما في ذلك أكثر من 400 مشروع في أنحاء أفغانستان.

وفي هذا السياق، حذرت شانثي مارييت ديسوزا - خبيرة السياسة الخارجية في كلية كوتيليا للسياسة العامة في حيدر اباد - من تعرض هذه الاستثمارات الكبيرة للخطر عقب سيطرة طالبان.

 

وفي مقابلة مع DW، قالت "بعد أن تعهدت الهند بتقديم 3 مليارات دولار ودعمت الحكومة الأفغانية على مدى العقدين الماضيين ، أصبحت نيودلهي بين شقي الرحى، حيث باتت المساعدات التنموية في خطر التراجع بشكل كبير".

وتعتقد ديسوزا التي أمضت أكثر من عقد تعمل مع منظمات حكومية وغير حكومية في مناطق مختلفة في أفغانستان، أن نيودلهي يتعين عليها أن تأتي بسياسة براغماتية وذكية للانخراط مع طالبان.

وأضافت أن هذا الأمر يعد ضرورياً من أجل ضمان استمرار المساعدات التنموية الحالية والمقدمة للشعب الأفغاني وأيضاً للحفاظ على المكاسب التي تحققت خلال الأعوام الماضية وأيضاً الحيلولة دون وقوع أزمة إنسانية.

معضلة الهند الاستراتيجية

ويرى مراقبون أن أفغانستان في ظل حكم طالبان ستشكل تحديات أمنية للهند.

فعلى مدى سنوات، تنشط جماعات مسلحة مناهضة للهند مثل عسكر طيبة وجيش محمد على الحدود الأفغانية-الباكستانية وتتدرب في معسكرات هناك وانطلاقاً من المنطقة الحدودية، تشن هذه الجماعات هجمات في الهند.  وفي أعقاب سيطرة طالبان على أفغانستان، فإن مسلحي هذه الجماعات قد يكتسبوا جرأة أكثر ويحصلون على مناطق نفوذ أكبر لتنفيذ هجماتهم.

وفي مقابلة مع DW، قالت نافنيتا بيهيرا من جامعة دلهي "سوف يعتمد الأمر من الناحية الاستراتيجية على مدى تطور العلاقات بين طالبان وباكستان والصين وأيضاً سيعتمد الأمر على ما إذا كانت طالبان ستقدم على دعم حرب الوكالة التي تخوضها إسلام أباد في كشمير".

انتصار مؤقت لباكستان

دعمت باكستان أو بشكل أدق المؤسسة العسكرية الباكستانية، حركة طالبان الأفغانية لعقود وذلك لأسباب ربما يكون أوضحها الحصول على "عمق استراتيجي" في الصراع بين إسلام أباد ونيودلهي.

وفي هذا السياق، طرح العديد من المراقبين وبينهم مديحة أفضل - الخبيرة في شؤون جنوب آسيا في معهد بروكينغز - تساؤلاً مفاده هل سيكون سيطرة طالبان على أفغانستان بمثابة الخبر السار لباكستان؟

وبدورها، أجابت الخبيرة على هذا التساؤل بقولها: "الأمر ليس دقيقاً." وأضافت "سوف تواجه باكستان مخاوف أمنية مع أفغانستان الخاضعة لسيطرة طالبان وبشكل رئيسي الخطر الناجم حيال حركة طالبان باكستان (TTP) وهي جماعة إرهابية مسؤولة عن قتل عشرات الآلاف من الباكستانيين وازدادت جرأتها ونشاطها في الآونة الأخيرة."

 

وأضافت الخبيرة أن التطورات الأخيرة في أفغانستان قد تحفز جماعات أصولية أخرى داخل باكستان "بطريقة تجعلها أقوى مما كانت عليه في السابق ومن ثم تهدد سلطة الدولة (الباكستانية(".

وأشارت أفضل إلى أن "نفوذ باكستان داخل طالبان سيكون في الوقت الحالي أقل مما كان عليه الأمر خلال حكم طالبان لأفغانستان في الفترة ما بين عامي 1996 و2012".

وأوضحت ذلك بقولها إن طالبان اكتسبت شرعية دولية منذ إبرامها اتفاق الدوحة مع الولايات المتحدة، لذا فإن حاجتها إلى باكستان أضحت أقل الآن عما كان عليه الأمر في السابق.

أما كلود راكيسيتس - أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الوطنية الأسترالية - فيرى أن باكستان ترغب بشكل رئيسي في تحقيق أمر واحد من علاقتها المستقبلية مع القيادة الجديدة في كابول يتمثل في توفير حماية لمنع الهجمات الإرهابية انطلاقاً من الحدود المشتركة التي قد تشنها حركة "طالبان باكستان" من ملاذاتها الآمنة داخل الأراضي الأفغانية".

وأضاف "تريد باكستان بشكل أساسي بناء علاقة مع كابول تمكنها من إنهاء حالة القلق حيال حدودها الغربية وأيضاً القلق حيال شن أي هجمات إرهابية من الملاذات الآمنة في أفغانستان".

وأشار راكيسيتس إلى أن إسلام أباد ترغب في انضمام كابول إلى مشروع الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني الضخم الذي يضم مشاريع بنى تحتية بقيمة 62 مليار دولار.

وأضاف "تود باكستان بشكل كبير انضمام أفغانستان إلى هذا المشروع وأيضاً اندماجها في مبادرة الحزام والطريق الصينية". بيد أن الأمر يعتمد بشكل كبير على مدى تطور العلاقات بين طالبان والصين.

وفيما يتعلق بالاعتراف بحكومة طالبان في أفغانستان، قال وزير الإعلام الباكستاني فؤاد شودري إن أي اعتراف بإدارة طالبان "سيكون قراراً إقليماً" سيتم اتخاذه بعد المشاورات مع القوى الإقليمية والدولية.

وأضاف "نجري اتصالات مع أصدقائنا على الصعيدين الإقليمي والدولي وسوف نتخذ القرار بعد اختتام المشاورات".

مخاوف إيرانية من تدفق اللاجئين 

أما إيران، فتساور قيادتها مشاعر متباينة حيال التطورات الأخيرة في جارتها أفغانستان، فمن جهة فإن طهران سعيدة بمغادرة القوات الأمريكية أفغانستان في جوارها، لكن من ناحية أخرى فهي قلقة حيال استقرار وأمن أفغانستان.

فحتى الآن، جرى تسجيل قرابة 750 ألف لاجئ أفغاني رسمياً في إيران فيما يبلغ عدد اللاجئين الأفغان الذين يعيشون في إيران بشكل غير قانوني أكثر من مليوني شخص.

وعقب سيطرة طالبان على كابول، يفر الآلاف من الأفغان وهو ما أثار الكثير من القلق لدى إيران التي تشترك في حدود بطول 950 كيلومتراً مع أفغانستان، إذ تخشى طهران من موجة جديدة من اللاجئين الأفغان.

وعلى إثر ذلك، قالت السلطات الإيرانية إنها أقامت ثلاث منشآت استقبال على طول الحدود.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية حسين قاسمي "بمجرد استقرار الوضع الحالي، سيكون بمقدور اللاجئين وطالبي اللجوء من العودة إلى ديارهم".

وبعيداً عن المخاوف الإيرانية من تدفق آلاف اللاجئين الأفغانية، فإن هناك علاقة مذهبية متوترة بين إيران "الشيعية" و طالبان "السنية".

فعلى الرغم من وجود محادثات ثنائية تمتد لسنوات بين إيران وممثلي طالبان، إلا أنه لا تزال هناك حالة من الكراهية تجاه الحركة في الداخل الإيراني.

وفي عام 1998، كادت إيران أن تخوض حرباً مع طالبان عقب الأحداث التي وقعت داخل القنصلية الإيرانية في مدينة مزار الشريف الأفغانية إذ قتلت طالبان ثمانية دبلوماسيين إيرانيين ومراسل لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية الذي جعلت إيران من ذكرى اغتياله في الثامن من أغسطس / آب مناسبة للاحتفال بــ "يوم الصحفيين".

المصدر: DW


مناقشة المادة المنشورة :: التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز ، ولكنها تعبر عن اراء اصحابها